الرئيسية تاموريت المغرب يستعيد من فرنسا قطع أثرية نادرة

المغرب يستعيد من فرنسا قطع أثرية نادرة

كتبه كتب في 16 أكتوبر 2020 - 5:14 ص
تاموريت مشاركة

إستعاد المغرب أمس الخميس، قرابة 25 ألفا و500 قطعة أثرية نادرة تشمل، على الخصوص، قطعا تعود لعصور ما قبل التاريخ ومستحثات، والتي صادرتها الجمارك الفرنسية عامي 2005 و2006.
وتم خلال حفل أقيم، أمس الخميس، بمتحف الحضارات الأوروبية والمتوسطية بمدينة مرسيليا، تسليم هذه القطع الأثرية الفريدة إلى القنصل العام للمغرب بمرسيليا، من طرف نائب المدير الإقليمي للجمارك والحقوق غير المباشرة بجهة بروفانس ألب كوت دازور، بحضور ممثلين عن الوزارات المكلفة الثقافة والخارجية بكل من فرنسا والمغرب، إلى جانب الجمارك الفرنسية.
وفي المجموع، ستعاد إلى المغرب 24 ألفا و459 قطعة أحفورية وأثرية، تشمل ثلاثيات الفصوص، وأنياب، وجماجم، وفكوك حيوانات، ورؤوس سهام، وأدوات بدائية، ونقوش صخرية، مستقدمة من مواقع شبه صحراوية ومن الأطلس الصغير، والتي يعود تاريخها إلى العصرين الحجري القديم والعصر الحجري الحديث.
ويشمل هذا الكنز القيم، نقوشا صخرية، يعود بعضها إلى العصر الحجري الحديث، وجمجمة تمساح لا تزال جزئيا داخل قالبها الصخري، والتي تعد قطعة إستثنائية، لاسيما وأن الكثير من القطع المماثلة المقلدة معروضة للبيع، إلى جانب أسنان أسماك وزواحف تعود أساسا إلى العصر الأيوسيني، والفترة الثانية من العصر الباليوجيني، والثاني من العصر الحجري القديم.
وتمت مصادرة هذه القطع الأركيولوجية خلال ثلاث عمليات حجز متتالية نفذت من قبل جمارك آرل وبربينيان، ما بين نوفمبر 2005 ونوفمبر 2006.
وقال سفير المغرب بفرنسا، في تصريح له “أود أن أهنئ الجمارك الفرنسية على يقظتها، لا يسعني إلا أن أبتهج بعودة هذه المجموعة إلى المغرب، بلدها الأصلي، حيث ستجد مكانها الطبيعي وسط تراث غني وثمين يثبت أنه مصدر إكتشافات لا تنضب بالنسبة للأوساط العلمية، مثلما ذكرنا الإكتشاف الأخير سنة 2017 بجبل إيغود لأقدم إنسان عاقل”.
وأضاف أن “تسليم هذه القطع يشهد على الإرادة المشتركة لبلدينا حيال تشكيل جبهة موحدة ضد الإتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، في إطار إلتزاماتنا الدولية في هذا الشأن”.
وقال القنصل العام للمغرب بمرسيليا، إن “هذا الحفل يجسد الإرادة المشتركة للبلدين، المغرب وفرنسا، إزاء حماية الموروث الثقافي”.
ومن جهته، أكد المدير الوطني للتراث المغربي بوزارة الثقافة، أن “هذا الموروث سيعود إلى موطنه الأصلي وسيعرض أمام الجمهور المغربي”.
ويندرج إسترداد هذه القطع الأثرية في إطار خطة عمل وزارة الثقافة الرامية إلى حماية التراث ومكافحة الإتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، لاسيما التراث المنقول.
كما يأتي ذلك تماشياً مع الإلتزامات الدولية للمغرب وفرنسا فيما يتعلق بتنفيذ إتفاقية اليونسكو للعام 1970 لحظر ومنع إستيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية التي يعد كلا البلدين طرفا فيها.

مشاركة

مواضيع ذات صلة

التيار المغربي الموري يحمل شعار “المغرب أولا”

17 مارس 2021 - 10:36 ص

وفجأة ظهر التيار المغربي الموري وتنامى تأثيره ليصل فئات كبيرة من المغاربة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي قام بغزوها بمجموعة

فاس في يومها السنوي: الرصيد التاريخي في خدمة التنمية

3 يناير 2021 - 5:29 م

تستعد مدينة فاس، العاصمة العلمية للمملكة، المعتدة بذاكرة من اثني عشر قرنا، للاحتفاء بيومها السنوي، الذي تقرر في شهر يناير

سيدي إفني: مطالب بتصنيف نقوش صخرية ببوطروش كتراث وطني

25 سبتمبر 2020 - 12:29 م

طالبت البرلمانية عائشة لبلق في سؤال كتابي حول موضوع “تقييد وتسجيل مواقع النقوش الصخرية ببوطروش، بإقليم سيدي إفني في عداد

دراسة علمية 99 % من المغاربة أمازيغ

12 سبتمبر 2020 - 4:33 م

دراسة علمية على “جنيوم” شعوب شمال إفريقيا تكشف أسراراً مثيرة كشفت دراسة علمية، أنجزتها مؤسسة “ناسيونال جيوكرافيك”، نتائج مثيرة عن

علاش وليلي ماشي عمران روماني؟  

26 يونيو 2020 - 11:21 ص

في عام 64 م، نشبت النيران في روما وهي عاصمة الإمبراطورية الرومانية خلال عهد الإمبراطور الخامس والأخير، نيرون من الأسرة

جينات إنسان تافوغالت تؤكد أمازيغية المغرب 

12 يونيو 2020 - 8:45 م

كلما إستفضنا في مناقشة قضية “الهوية” نجد تضاربا في تحديد الإنتماء إلى لون معين، فمنهم من ينسب نفسه لأصول الاندلس،

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً